كرازة/ Homily Sunday Sept 7, 2014

كرازة الأحد السادس من التوبة

ماهي العلاقة ما بين الصلاة والإيمان؟ الصلاة الحقيقية لله هي ناتجة من الايمان بهذا الإله. وبنفس الوقت لا يوجد ايمان بدون صلاة الى الله، لأن حديثي معه يُغذيني. إنجيل اليوم يتحدث عن المثابرة في الصلاة والطلب. لا يجب ان نصلي لمرة او مرتين، بل يجب ان نستمر الى ان نلقى الجواب، وهذا الجواب هو دائما إيجابي لأنه من الله.

لماذا لا يسمع الله حديثنا وصلاتنا له من اول مرة. ان يعرف كل شيء. لكنه يريدنا ان نصل الى القناعة بأنه هو القادر على صنع اي شيء. وهذا لا نصل اليه الا من خلال الصلاة المستمرة التي تقوي هذه القناعة وتحولها الى ايمان قوي. ولهذا الصلاة تغير الانسان. فمادامت الصلاة تزيد من الايمان او تقويه، فهذا يعني إنها تبدأ بخلق انسان جديد. لنصلي من اجل الذين لا نحبهم ولا نرغبهم في حياتنا، فإن الله سيغيرنا ويجعلنا نحبهم حتماً.

نوعية صلاتنا أيضاً تحدد نوعية علاقتنا بالله. هل هي علاقة منفعة ام حب. هل صلاتنا هي حاجة أم حب لله. ليس هنالك ضرر ان اصبحت حاجة. لكن علينا ان نميز بين حاجة مادية و حاجة وجودية. أساس العلاقة مع الله هي ان تصلح نفسك وليس ان تقول له بأنك مميز لأنه هو يعرف بأنك مميز. العلاقة مع الله من خلال الصلاة هي ان تفسهم نفسك وتحاول ان تصبح اكثر انساني.

 

Today’s Gospel talks about that we should persevere in prayer without losing heart. But, the question that would challenge us here: do even pray, or mention God’s name? Prayer is a dialogue between human and God. In prayer we talk to God not only when we are in need for something, but because we love him as a father and we thank him as a creator and a savior. Prayer is a sign that we have a faith. It is a sign that you trust God in everything. Whatever we ask him in faith will be given us. In the end, prayer is not magical thing because God is not a magician, but he is an honest spirit wants your faith and trust in him so he can work in you.