Sunday Homily/كرازة

الأحد الرابع من الرسل

من الاسفار الأولى للكتاب المقدس يُعلّم الله شعبه بإن “الانسان لا يحيى بالخبز وحده بل بكل كلمة تخرج من فم الله”. يسوع يردد هذا الكلام ايضاً في بداية مسيرته على الارض متغلباً على تجارب الشيطان. نحن البشر نعمل ما بوسعنا كي نحيا حياة الجسد وحياة العالم. لربما نتنافس مع الاخرين كي نكون الافضل دائماً من الناحية الاقتصادية. لكن لم نُفكر أبداً كي نعمل للحياة الابدية اي لخلاصنا وكيف نتنافس على الدخول الى تلك الحياة. العمل من اجل الخبز اليومي هو عمل من اجل الذات وليس هنالك اي تماس مع الاخر، اما ان تعمل لخلاصك وابديتك فأنك تعمل للأخر حيث يجب ان يكون الآخر مركز عملك. فبدلاً من الخبز المادي اليومي يُصبح هدفنا الخبز اليومي الروحي. فربما في شغلك لا تحتاج ان تتعامل بمحبة او بإيمان مع الاخرين، لأنك تريد ان تكسب رزقك. لكن عندما تريد ان تساعد الاخرين في محنهم وصعوباتهم ومشاكلهم فيتطلب الامر منك ان تكون محباً ومسالماً ومعطاءً.

الانسان حتى يبدأ ان يغير في اسلوبه وتعامله، عليه ان يبدأ بكلامه وطريقة تحدثه أولاً. بعدها حتى تصرفه وافعاله سوف تتغير. احدى الامور التي تساعدنا على ان نحيا حياة الابد هي الصدقة فما فعلناه الاحد الماضي للعائلة المهجرة كان شيء عظيم من الكل وهو محسوب لكل الذين ساهموا في ذلك. والذي يعطي للكنسية فأضعاف كثيرة يباركه الله لأنه يعطي للمسيح نفسه (قصة المرأة وقاروة الطيب). الامر الاخر الذي علينا ان ننتبه اليه وهو ان لا نفكر بأنفسنا فقط، بل بالذين هم حولنا.

In this life we have our own fear, anxiety, and insecurity. And life opens three possibilities to get relieved from these situations: 1- the material world which presents to us its own way to get the happiness and peace. The other way to get relieved is to depend on ourselves as we are limited beings, with our negatives and positives ways. The third way which is not the truest way, but it is the only way, it is God’s way. God is not a fictitious being; he is a true person who knows what you need and how you get your confidence, security, and peace.

Advertisements