Bau’tha / الباعوثة

Bautha is a Chaldean-Aramaic word that means “Supplication” or a request or need. Liturgically speaking, Bautha is a special season of three consecutive days, Monday through Wednesday, during the fifth week of epiphany, or exactly three weeks before the “Lent-Sawma” The atmosphere of Bautha is characterized by the spirit of liturgical prayers, confessions, repentance from sins, fasting until midday from everything, abstinence from all animal products for the whole three days- and regret for sins and faults against God and people. The third and last day of Bautha is ceremonial, because it represents the end of the grief and abstinence and the start of new phase.

By reading the book of Jonah (that is composed of four chapters) we recognize the biblical basis for Bautha. God wants to save the people of Nineveh because they were sinners, and He wants them to repent and correct themselves. Jonah refuses to be part in this mission because of, his believe that the Ninevites are non-believers. Since only Jews know God, Jonah reasons, why should he help foreigners? Hence, God punishes Jonah, after he tries to go west instead of east. Jonah wanted to escape to Spain via the Mediterranean Sea, but God threw him in the deep waters and sent a big fish to swallow him. Jonah stays there three days and three nights, because of his disobedience and prejudiced mentality. Jonah describes himself inside the big fish as if he is in the “midst of the nether world.” God hears his supplication and commands the fish to spit Jonah on the land. At this point Jonah goes to Nineveh and warns the city that God’s wrath will fall upon them unless they repent of their sins. The city obeys: all the people repent, they abstain from food and their sins, along with their pets and sheep…without asking a single questioning.

صوم الباعوثة

هو صوم مسيحي مشهور في العراق. تمَّ اقراره في عهد الجاثليق حزقيال سنة 570 . حدّد صوم الباعوثة في يوم الإثنين السابق للصوم الكبير بثلاثة أسابيع. الصلوات الطقسية الخاصة بهذا الصوم رتبها أيشوعياب الثالث سنة 649. كلمة “الباعوثة” كلمة آرامية تعني الطلب والتضرُّع . وصوم الباعوثة (أو صوم نينوى) وهو يرمز إلى أهل نينوى وإلى النبي يونان حينما أرسله الله إلى أهل نينوى وحاول الهرب خوفاً منهم ثم ألقي في الماء وابتلعه الحوت لمدة ثلاثة أيام فصلّى إلى الله مِن جوف الحوت واستجاب الله له وخلّصه فذهب بعدها إلى أهل نينوى يحثّهم على التوبة عن الخطايا.  فبدأوا بالتوبة وصاموا جميعاً هم وأطفالهم وحيواناتهم ولبسوا المسوح كما ينقله لنا الكتاب المقدس في سفر يونان

أسباب تشريع صوم الباعوثة : حسب الكنيسة الكلدانية، صوم الباعوثة له علاقة بصوم نينوى وبانتشار وباء الطاعون الذي انتشرفي مناطق عديدة من العراق في القرن السابع . وبسببه قرّر البطريرك والأساقفة أن يطلبوا من المؤمنين الصيام لمدة ثلاثة أيام ورفع الصلوات والتضرُّع إلى الله تعالى على نية  وقف هذه الكارثة التي حلّت بهم، فكانت النتيجة أن بطل الموت وزال شبح الطاعون. فاتفق رؤساء الكنيسة ، منذ ذلك الوقت على أن يحيوا هذه الذكرى سنوياً من خلال صوم الباعوثة الذي تواصل الكنيسة الكلدانية القيام به حتى يومنا هذا.

 
Advertisements